مناقشة أطروحة الدكتوراه للباحث: باحمد بن محمد ارفيس

إرسال إلى صديق طباعة PDF
تمت بفضل الله تعالى وكرمه وعونه وتوفيقه، صبيحة يوم الخميس 18 محرم 1430هـ الموافق لـ 15 جانفي 2009م بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة مناقشة أطروحة الدكتوراه للأستاذ الباحث: باحمد بن محمد أرفيس، والموسومة بـ - الأطعمة المصنَعة الحديثة بين التأصيل الشرعي والبحث العلمي-

الحمد لله الذي أسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة، وأحل لنا الطيبات كرماً منه ونعمة، وحرّم علينا الخبائث رأفة بنا ورحمة، وهو القائل في كتابه العزيز بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ * سورة البقرة (172)، وصلى الله على سيدنا محمد الذي حثنا على إطابة مطعمنا وبيَن حلاله من حرامه، وأوضح لنا في هديه الشريف ما للطعام الحلال من أثر على الإنسان في صحة بدنه وسلامة سلوكه واستنارة قلبه وقبول دعائه.
أما بعد: فقد تمت بفضل الله تعالى وكرمه، وتوفيقه وعونه صبيحة يوم الخميس 18 محرم 1430هـ الموافق لـ 15 جانفي 2009م بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة مناقشة أطروحة الدكتوراه للأستاذ الباحث: باحمد بن محمد أرفيس، والموسومة

بـ - الأطعمة المصنَعة الحديثة بين التأصيل الشرعي والبحث العلمي

وقد ضمَت لجنة المناقشة كلاً من:
- د. بلقاسم شتوان ........................ رئيسا، جامعة الأمير عبد القادر.
- د. مصطفى باجو ........................ مقررا، أستاذ محاضر، جامعة الأمير عبد القادر.
- د. زيدون محمد نصر الدين ............ مشرفا مساعدا، أستاذ التعليم العالي، جامعة منتوري.
- د. عبد القادر جدي ...................... عضوا مناقشا، أستاذ محاضر، جامعة الأمير عبد القادر.
- د. حمادو نذير ........................... عضوا مناقشا، أستاذ محاضر، جامعة الأمير عبد القادر.
- د. صحراوي مقلاتي .....................عضوا مناقشا، أستاذ محاضر، جامعة باتنة.

حيث افتتحت جلسة المناقشة على بركة الله على الساعة 9:35 صباحا وانتهت على الساعة بعد الزوال وأهم ما ميزها:

  • قراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء في غزة والدعاء لأهلها بالنصرة والتمكين.
  • الجموع الغفيرة التي توافدت إلى مدرج الإمام عبد الحميد بن باديس والقادمة من كل حدب وصوب والتي وصفها بعض الأعضاء في لجنة المناقشة، بالمفاجئة والقياسية في تاريخ المناقشات بجامعة الأمير عبد القادر.
  • الترحيب الحار من طرف رئيس اللجنة للوفود الحاضرة والذي حياَ من خلاله أهل ميزاب على اهتمامهم بالعلم والعلماء.
  • حضور شخصيات فاعلة من مشايخ وأئمة ودكاترة وأساتذة وحتى رجال الأعمال، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من الطلبة والباحثين.
  • إتاحة الفرصة لمداخلة واحدة باسم الحاضرين وكانت من نصيب النائب في المجلس الشعبي الوطني الدكتور أبوبكر صالح.
  • الهدوء التام في المدرج لأكثر من أربع ساعات متواصلة و التنظيم المحكم لفعاليات المناقشة من طرف اللجنة المنظَمة.

وهذه الآن بعضاً من حيثيات المناقشة وملاحظات الأساتذة فيها:
  • أحيلت الكلمة للباحث لعرض أطروحته في مدة 20 دقيقة حيث قدم فيها أهم النقاط التي تناولها بالبحث والتحليل و بيّن المناهج المستخدمة في ذلك والخطّة التي وضعها وصولا إلى استخلاص النتائج والتوصيات.
  • توالت بعدها مداخلات كل من الأستاذ المشرف والمشرف المساعد ثم أحيلت الكلمة إلى الأعضاء المناقشين لإبداء ملاحظاتهم وآرائهم حول الموضوع.
  • استغرق البحث من الباحث أكثر من 7 سنوات ونتَج عنه أطروحةً في جزئين بـ 1000 ورقة مكتوبة من جهة واحدة.
  • إشادة اللجنة بعمل الباحث شكلا ومضمونا ووفَِّق في اختيار الموضوع والإشكالية، مع بعض الملحوظات التي اعتبروها زيادة في البحث وليس استنقاصا منه في شيء.
  • تميّز الباحث بالأسلوب العلمي المتأدّب ووفّق إلى حد كبير في اختيار المناهج.
  • شُكر الباحث على جهده وبحثه المضني وقالوا بأنه ذو قدرة علمية نقّابة واعتبروا بأن الموضوع هو موضوع الساعة وهو يؤرق كل مسلم منذ زمن بعيد.
  • أخذ الباحث الموضوع بجدية كبيرة، خاصة جانبي الكيمياء والبيو كيمياء.
  • يُشهد للباحث الوصول إلى الجزئيات ولكن لم تكن له الجرأة الكافية لإصدار الحكم.
  • شُكر الباحث على كل شيء ولم يُشكر على التَشدُّد في التحريم حيث طبّق مبدأ الضرر الذي حرَّم من خلاله مثلا الجيلاتين والأنفحة المضافة للأجبان تحريما كلياً.
  • مُنحت للباحث للإجابة على ملاحاظات واستفسارات المناقشين.
  • وفي الأخير وبعد المداولات مُنح الباحث بالإجماع - درجة الدكتوراه بتقدير مشرف جداً + تهنئة + توصية بالطبع.
  • فهنيئا وألف مبروك لأستاذنا الكريم على هذا الإنجاز الذي تبوَء من خلاله فوق عرش العلم منزلة، ونسأل من الله عزّ وجل أن يجعله منارة للعلم وقدوة للباحثين ويبارك له في عمره وأهله وأولاده – آمين والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

sound.gif استمع للمناقشة

 

المشاهدات: 4000

التعليقات (7)

RSS خاصية التعليقات
تهنئة
0
سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته
حمدا لله على هذه النعمة وألف
مبروك للأستاذ الدكتور على هذا الإنجاز رفعك الله بها درجات في الجنة
كنت ولا
تزال نعم القدوة في العلم و التعلم و التبليغ.
وفقكم الله و سدد خطاكم وبلغكم
مقاصدكم وبواكم من الجنة منزلا.
مصطفى , يناير 18, 2009
شكر خالص للدكتور
0
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نهنئ الدكتور باحمد أرفيس على هذه المرتبة
المستحقة بجدارة و سلام لك يوم ولدة ويوم تموت ويوم تبعث حيا فقد أعدت المجد لأمتنا
و رفعت راية العلم عاليا فشكرا لك و العاقبة إن شاء الله لتخريج الأحكام النهائية
على الأطعمة و الأشربة و إيجاد البدائل و شكرا
الله أكبر .. نصر مع نصر غزة.
0
مبارك عليك دكتورنا القدير وأستاذنا الكبير باحمد ارفيس فإن مع العسر
يسرا إن مع العسر يسرا... الكل يشهد جدك وعناءك مع رسالتك بل رسالة الأمة جميعا
وهاهو اليوم الذي يتحقق فيه حلمنا واملنا فالشباب ملتف حولك ينتظر إشارتك ليحذو
حذوك ويواصل طريقك... هنيئا لنا وللإسلام حيث أعتبره نصرا عظيما يضاف لنصر غزة هذه
الأيام فكل يجاهد وكذلك يجزي الله المحسنين... لقد فاتنا حضور المناقشة وقد عزينا
أنفسنا وعزانا من حضر كذلك... هنيئا لك مرة أخرى أبانا وقدوتنا... والحمد لله رب
العالمين.
جابر بن صالح حدبون , يناير 19, 2009
بشرى و تهنئة
0
استاذي الفاضل الدكتور باحمد محمد أرفيس ،
سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته. يقول ربنا في محكم كتابه الكريم : إنما يخشى
الله من عباده العلماء. ويروى عن معلم البشرية عليه الصلاة والسلام قوله : من سلك
طريقا يطلب فيه علما سهل الله له طريق الجنة.
هنيئا لكم ولنا جميعا بهذا التتويج
، حفظكم الله وأبقاكم ذخرا لوطننا وللأمة الإسلامية. آمين
محمد قاسم بن يحي , يناير 19, 2009
تهنئة من أعماق قلوبنالشيخنا ارفيس باحمد
0
يسعدني أن أتقدم بتهنئة من أعماق أعماق قلبي
أزفها للأستاذ، والأب الروحي للطلبة، الأستاذ الدكتور باحمد بن محمد ارفيس – وفقه
الله- بمناسبة حصوله على درجة الدكتوراه في أصول الفقه، فمبارك لشيخنا، ولأستاذنا،
ولأبينا الروحي
لا يدرك المجد إلا سيد فطن *** لولا المشقة ساد الناس
كلهم
لمـا يشق على السـادات فعّال *** الجود يفقر والإقـدام قتـال
فلقد فتح
باب البحث العلمي، والدراسات العليا على مصراعيه، لمن أراد الاقتداء بنهجه، ويحذو
حذوه في صنوف العلوم الأخرى لتشريف الأمة الإسلامية. وليس ذلك بعزيز على أهل
مزاب
أن يقدموا من أبنائهم علماء جدداً إلى الساحة العلمية،
لقد أعطانا
الأستاذ الدكتور باحمد ارفيس درساً مهماً بأن الهمة العالية لا يقف أمامها شيء،
فاستطاع أن يتحصل على هذه الشهادة على كثرة مشاغله، وأسفاره، وانشغالاته، وذلك فضل
الله يؤتيه من يشاء.
أسأل الله أن يجعلها عوناً للدكتور على طاعته، وسبباً في
الإستمرار في البحث العلمي، ونشره، وأن يرفع قدره في الدنيا والآخرة. وأن يكثر من
أمثاله علما، وأخلاقا، ومنهجا. فقد كان ولا يزال نعم القدوة في العلم و التعلم و
التبليغ.
تحياتنا من القاهرة.
بن محمد , يناير 20, 2009
...
0
تهاني أخيك يونس عيسى بباز قد كانت حارة و مباشرة -حرارة طبق الرفيس الرطب اللذيذ - يوم عرض الرسالة في جامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة ، إنما دخولي لأول مرة هذا الموقع جعلني أفضل عدم تفويت الفرصة لوضع بصمة حب و تقدير و عرفان لشخصكم الكريم ، فقد زرعتم فينا بذور حب الله و حب العلم الذي يوصلنا إلى معرفة الله عز وجل ، فدعواتي الخالصة لك بمزيد من النجاح و التميز و الثبات على طريق الحق و الفوز برضاه يوم يقوم الناس لرب العالمين - ......دعواتكم الخالصة ...-
أبو زكرياء , أغسطس 29, 2009
تهنئة متاخرة
0
بعد تحية الاسلام وهي السلام عليكم :
كنت متصفحا للبعض مواقع الانترنيت فوجدت هذا الحفل العلمي ، فاردت ان اشارك ولو ان المشاركة جاءت متاخرة لكن والحق اقول انني كنت متردد في ذلك لكن في قرارة نفسي ان مثل التتويج والاحتفال لا يرتبط بمدة زمنية لانه مرتبط بالافكار ، والفكرة باقية ودائمة حتى ولو لم يبق صاحبها ( ادام الله في عمرك وعلمك وعملك انشاء الله ) .
واخيرا هنيئا لك وللاسرة الجامعية والعلمية ونتمنى ان تكون بداية البداية وليس بداية النهاية ، لانه البعض يعتقد ان الحصول على درجة الدكتوراه هي بداية الهاية .
شكرا ....مراسلك . الاستاذ عبد الحميد بوخاري استاذ بجامعة قاصدي مرباح ورقلة.
abou abderaouf , أكتوبر 24, 2009

أضف تعليق

تصغير | تكبير

busy
 
لافتة إعلانية