ملخصات البحوث

دور أسلوب معاملة المعلم في الدافعية للتحصيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دور أسلوب معاملة المعلم في الدافعية للتحصيل لدى تلاميذ الطور المتوسط في مادة الرياضيات/سمية حميد اوجانة، إشراف: د. زلوف منيرة، علم النفس المدرسي، جامعة الجزائر، ليسانس، 2009

ملخص البحث: بعد المعلم ركنا أساسيا من أركان العملية التعليمية، فالتعليم الفعال أن تتوفر في المعلم مجموعة من الخصائص والمميزات، تجعله يقوم بالدور المنوط به وعلى رأسها أن تكون لديه التجربة والإلمام بكل املعلومات والمواضيع التي تهم تلامذته، ويكون ذا خلق حسن، ومتذوق، وفنان، في مهنته، على أحسن وجه. لأن هناك بحوث قامت بدراسة آثر شخصية المعلم على تحصيل التلاميذ، وقد استخلصت وجود العديد من الصفات التي تتمثل في المشاركة الوجدانية، والعطف على التلاميذ، والبشاشة والمرح، وصفات خلقية التي تظهر في المعاملة الطيبة، وقد أكدت  أن هذه الصفات الإيجابية التي يتصف بها المعلم هي صفات محببة لدى التاميذ في معلميهم، وتعمل على ربط ودعم العلاقة والتفاعل، وعليه فنفسية التلميذ تتأثر بشخصية المعلم بكل مايحمله من صفات وخصائص جسمية، وخلقية، ومزاجية ومهنية، وهذا ينعكس سلبا على تحصيل تلاميذه، أي يؤثر في دافعية التلميذ للتحصيل الدراسي، حيث تتجلى أهمية الدافعية من الوجهة التربوية كونها هدفا تربويا يحث عليها أي نظالم تربوي بغية انجاز أهداف تعليمية، باعتبارها أحد العوامل المحددة لقدرة التلاميذ على التحصيل والانجاز باعتبار أن متغير الدافع للانجاز من بين أهم  العوامل المحددة لقدرة التلاميذ على التحصيل والإنجاز باعتبار أن متغير الدافع للإنجاز من بي ن اهم العوامل المؤثرة في انجاز التلميذ.

فاستثارة دافعية التلاميذ وتوليد اهتمامات معينة لديهم يجعلهم يقبلون على ممارسة العمل بشكل فعال.ويتشجعون على المثابرة على ذلك من أجل تحقيق النجاح والتفوق.
وحتى أضفي على البحث صبغة علمية إرتايت أن أقسمه إلى قسمين، الأول نظري والثاني ميداني، فقد احتوى الفصل الول على أربعة فصول  حيث يشتمل الفصل الأول على الإشكالية والفرضيات واسباب إختيار الموضوع، وأهميته أيضا وتحديد المفاهيم الوادرة في البحث بالإضافة إلى الدراسات السابقة في  مجال البحث، أما الفصل الثاني فإنه يحتوي على المتغير المستقل وهو المعلم، فبدأت بتعريف المعلم ثم شخصيته وإعداده وبعدها تعرضت إلى الخصائص الواجب توفرها في المعلم، ثم واجبات المعلم، وفي الأخير تطرقت إلى المشاعر الإيجابية للمعلم وأهمية المعلم وأثره في الإصلاح الإجتماعي.

أما في الفصل الثالث، تطرقت إلى المتغير التابع والذي يتمثل في الدافعية، فقد كانت البداية بماهو الدافع وانواع الدوافع، ثم يأتي مفهوم الدافعية بالتعلم، وبعد تطرقت إلى مسؤولية المعلم في إظهار الدافعية ومبادئ تنشيط الدافعية للتعلم، وفي الأخير أسباب فقدان الدافعية للتعلم.

بينما خصصت الفصل الرابع للتحصيل الدراسي، فقد كانت بدايته بتعريف التحصيل الدراسي ثم العوامل المؤثرة فيه وبعدها أهداف التحصيل الدراسي ثم العوامل المؤثرة فيه وبعدها أهداف التحصيل الدراسي، ثم تطرقت إلى مفهوم الرياضيات، وإهمية الرياضيات في الأخير.

أما القسم الثاني وهو الجانب الميداني، فقد قسمته إلى فصلين، فقي الفصل الخامس استعرضت فيه منهجية البحث، حيث تطرقت إلى اهدف من الدراسة الميدانية، والمنهج المتبع في البحث، ثم الدراسة الإستطلاعية، وبعدها حددت مكان وزمان إجراء البحث، بالإضافة لعينة البحث، وفي الأخير حددت  تقنيات البحث والأدوات الإحصائية المستعملة، اما الفصل السادس، والأخير فقد خصصته لعرض وتحليل نتائج الإستبيان، ومقياس هارمن للدافعية للإنجاز، بالإضافة إلى مناقشة الفرضيات وأخيرا وضعت الإستنتاج العام


المشاهدات: 4842

التعليقات (1)

RSS خاصية التعليقات
...
0
الاخت مشكورة على بحثها و عملها الفردي أريد ان اسال عن ميدان البحث و اهم النتائج و التوصيات......
صالح الغيور , أكتوبر 20, 2010

أضف تعليق

تصغير | تكبير

busy
 
لافتة إعلانية