ندوة علمية حول الإعلام الجديد والتغيير السياسي والاجتماعي في الوطن العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تنظم جامعة فرحات عباس بسطيف ندوة علمية حول الإعلام الجديد والتغيير السياسي والاجتماعي في الوطن العربي بمقر كلية العلوم الانسانية والاجتماعية يوم 23 ماي 2011، بهدف تسليط الضوء على موضوع أسال الكثير من الحبر بحكم تزايد مستخدميه إضافة إلى التأثير والأثر الذي تركه في المستخدمين والمهتمين به.

تعالج الندوة موضوع الإعلام الجديد انطلاقا من عدة زوايا، بداية بتوصيف الظاهرة، ثم التطرق إلى الإعلام الجديد كفضاء للمقاومة في مقابل الإعلام الكلاسيكي كأدوات لممارسة الرقابة، ودور الشبكات الاجتماعية في تشكيل المجتمع المدني الجديد، ليتم التطرق بعدها إلى ظاهرة الإعلام الاجتماعي والثورات الشعبية في الوطن العربي، وهي التطورات التي أسفرت عن ميلاد الديمقراطية الالكترونية في ظل غياب الديمقراطية الحقيقية في المجتمعات العربية، وختاما بحركة التدوين وظهور ظاهرة المواطن الصحفي.

وتهدف الندوة إلى الوقوف على أهمية الإعلام الجديد في رفع درجة الوعي الشعبي في المجتمعات العربية، وكشف دورها في إحداث التغيير السياسي والاجتماعي في عدد من الدول العربية، وكذا تحليل مساهمة أدوات الإعلام الجديد كالشبكات التواصلية الاجتماعية في تعزيز مواقع منظمات المجتمع المدني ورفع فرص المواطنين العاديين للتعبير عن آرائهم من خلال فضاءات مفتوحة لحرية الرأي كالفايسبوك، التويتر، اليوتوب...

ستكون الندوة فرصة للمهتمين والمختصين لتحليل ظاهرة الإعلام الجديد وإبراز دور الشبكات التواصلية الاجتماعية في إحداث التغيير السياسي والاجتماعي والوطن العربي ، ومحاولة التشخيص العلمي الموضوعي والدقيق لأسباب تراجع ثقة المواطن العربي - خاصة الشباب- في المؤسسات السياسية والاجتماعية الرسمية ، و عدم تصديقه لما ينشر ويبث ويذاع في وسائل الإعلام الكلاسيكية، وتوجهه في المقابل لفضاءات تواصلية بديلة ممثلة في الشبكات الاجتماعية، ليشكلوا بذلك مجموعات اجتماعية قائمة بذاتها تتبادل فيما بينها النقاشات السياسية والاجتماعية والثقافية، وتؤسس بعد ذلك حركات تغيير تستهدف إحداث ثورات سياسية واجتماعية في المجتمع

المشاهدات: 2131

التعليقات (0)

RSS خاصية التعليقات

أضف تعليق

تصغير | تكبير

busy
 
لافتة إعلانية